إتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية

بيتا هو صوت الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية والشركات الناشئة العاملة في هذا المجال في فلسطين. ونحن في بيتا نحافظ على حضورنا العالمي، لذا ندعوكم للتواصل مع مجتمعنا التكنولوجي، واستكشاف عالم من الفرص بانتظاركم في فلسطين.

آخر الاخبار

معرفة المزيد عن البيانات الصحفية بيتا، والأحداث، والأخبار، وأكثر من ذلك

تدعوكم الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات- بيكتي- بالشراكة مع مؤسسة التحالف من أجل التضامن (APS) وبتمويل من الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي (AECID) للمشاركة في
“مؤتمر نساء المستقبل: نحو استعادة القوة … المزيد

يستنكر اتحاد شركات أنظمة المعلومات في فلسطين، عامة وفي قطاع غزة على وجه الخصوص ويشجب ما أقدم عليه عدد من العابثين في أمن المواطنين والمؤسسات الفلسطينية الوطنية، من اعتداء بالعبوات … المزيد

 

أدان اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية-بيتا، أمس قرار منح شركة الاتصالات الاسرائيلية بيزك ترخيصاً للعمل في مناطق الضفة الغربية، حيث يعتبر الاتحاد هذه الخطوة هي استمرار لسياسة التغول على قطاع … المزيد

احصائيات سريعة

بعض الحقائق والإحصاءات حول شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في فلسطين

+250

شركة تقنية

+120

قطاع تكنولجي

$500,000,000

حجم السوق

12%

المساهمة في الاقتصاد

استراتيجيات بيتا

تعمل بيتا في أربعة مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويمكن أن توفر الخدمات التالية

التدريب والإستشارات

تحتاج منظمة “بيتا” إلى الضغط على المنظمات غير الحكومية (المحلية والدولية) لتنسيق أنشطتها مع “بيتا”. لم تعمل شركة بيتا حاليا بشكل كاف مع مشاريع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تقدم الخدمات للقطاع في غزة.

الإتصالات

إعادة بناء صورة بيتا للوقوف على مسافة متساوية من كل شيء. العمل على رفع صورة بيتا والعمل على إعادة بيتا كعنوان للقطاع الخاص لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

البرمجيات

يجب أن يعمل بيتا لتغيير السياسات والقوانين. على سبيل المثال، لا يمكن تطبيق قانون تشجيع الاستثمار على الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بسبب انخفاض تكلفة الاستثمار لهذه الشركات

عتاد الحاسوب والأجهزة الإلكترونية

بيتا للدعوة مع المنظمات غير الحكومية المحلية للتغاضي عن شهادة المنشأ التي لا يمكن توفيرها في الوقت الراهن حيث يتم جلب معظم المعدات في غزة من خلال الأنفاق من مصر.