إتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية

بيتا هو صوت الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية والشركات الناشئة العاملة في هذا المجال في فلسطين. ونحن في بيتا نحافظ على حضورنا العالمي، لذا ندعوكم للتواصل مع مجتمعنا التكنولوجي، واستكشاف عالم من الفرص بانتظاركم في فلسطين.

آخر الاخبار

معرفة المزيد عن البيانات الصحفية بيتا، والأحداث، والأخبار، وأكثر من ذلك

17 شباط 2020:

التقى محافظ سلطة النقد السيد عزام الشوا، مع أعضاء مجلس إدارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية بيتا، وشركات الدفع الالكتروني الفلسطينية، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك، وتطوير قطاع … المزيد

المشاركة في مؤتمر فلسطين  التكنولوجي الزراعي
Agri-Tech Palestine: Pioneering Agricultural Innovation
سيقوم اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية – بيتا بعقد مؤتمر لتعزيز قطاع زراعي تكنولوجي مبتكر في السابع … المزيد

نظم مجلس الأعمال الفلسطيني في دبي والإمارات الشمالية، بالتعاون مع اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية بيتا، المؤتمر الأول لتقنية المعلومات في دبي، تحت رعاية شركة ريتش القابضة، وحضور سفير دولة … المزيد

احصائيات سريعة

بعض الحقائق والإحصاءات حول شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في فلسطين

+250

شركة تقنية

+120

قطاع تكنولجي

$500,000,000

حجم السوق

12%

المساهمة في الاقتصاد

استراتيجيات بيتا

تعمل بيتا في أربعة مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويمكن أن توفر الخدمات التالية

التدريب والإستشارات

تحتاج منظمة “بيتا” إلى الضغط على المنظمات غير الحكومية (المحلية والدولية) لتنسيق أنشطتها مع “بيتا”. لم تعمل شركة بيتا حاليا بشكل كاف مع مشاريع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تقدم الخدمات للقطاع في غزة.

الإتصالات

إعادة بناء صورة بيتا للوقوف على مسافة متساوية من كل شيء. العمل على رفع صورة بيتا والعمل على إعادة بيتا كعنوان للقطاع الخاص لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

البرمجيات

يجب أن يعمل بيتا لتغيير السياسات والقوانين. على سبيل المثال، لا يمكن تطبيق قانون تشجيع الاستثمار على الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بسبب انخفاض تكلفة الاستثمار لهذه الشركات

عتاد الحاسوب والأجهزة الإلكترونية

بيتا للدعوة مع المنظمات غير الحكومية المحلية للتغاضي عن شهادة المنشأ التي لا يمكن توفيرها في الوقت الراهن حيث يتم جلب معظم المعدات في غزة من خلال الأنفاق من مصر.