إتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية

بيتا هو صوت الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية والشركات الناشئة العاملة في هذا المجال في فلسطين. ونحن في بيتا نحافظ على حضورنا العالمي، لذا ندعوكم للتواصل مع مجتمعنا التكنولوجي، واستكشاف عالم من الفرص بانتظاركم في فلسطين.

آخر الاخبار

معرفة المزيد عن البيانات الصحفية بيتا، والأحداث، والأخبار، وأكثر من ذلك

رام الله :ترأس رئيس الوزراء د. محمد اشتية، اليوم الثلاثاء، في مكتبه برام الله، الاجتماع الثالث للفريق الوطني للتنمية الاقتصادية.

وبحث الفريق في اجتماعه سبل الاعتماد والنهوض بقطاع الطاقة المتجددة في … المزيد

غزة:نظم اتحاد شركات انظمة المعلومات الفلسطينية بيتا والحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بيكتي عشاء عمل بحضور كل من وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د.اسحاق سدر و وزير الريادة والتمكين م.أسامة السعداوي … المزيد

غزة: وفد من مجلس التشغيل والتعليم والتدريب المهني والتقني المحلي يزور مقر إتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية- بيتا في قطاع غزة، بهدف تهنئة مجلس الإدارة الجديد في بيتا وتأكيد العمل … المزيد

احصائيات سريعة

بعض الحقائق والإحصاءات حول شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في فلسطين

+250

شركة تقنية

+120

قطاع تكنولجي

$500,000,000

حجم السوق

12%

المساهمة في الاقتصاد

استراتيجيات بيتا

تعمل بيتا في أربعة مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويمكن أن توفر الخدمات التالية

التدريب والإستشارات

تحتاج منظمة “بيتا” إلى الضغط على المنظمات غير الحكومية (المحلية والدولية) لتنسيق أنشطتها مع “بيتا”. لم تعمل شركة بيتا حاليا بشكل كاف مع مشاريع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تقدم الخدمات للقطاع في غزة.

الإتصالات

إعادة بناء صورة بيتا للوقوف على مسافة متساوية من كل شيء. العمل على رفع صورة بيتا والعمل على إعادة بيتا كعنوان للقطاع الخاص لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

البرمجيات

يجب أن يعمل بيتا لتغيير السياسات والقوانين. على سبيل المثال، لا يمكن تطبيق قانون تشجيع الاستثمار على الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بسبب انخفاض تكلفة الاستثمار لهذه الشركات

عتاد الحاسوب والأجهزة الإلكترونية

بيتا للدعوة مع المنظمات غير الحكومية المحلية للتغاضي عن شهادة المنشأ التي لا يمكن توفيرها في الوقت الراهن حيث يتم جلب معظم المعدات في غزة من خلال الأنفاق من مصر.