حتفل اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية “بيتا” بتخريج مجموعتين تدريبيتين ضمن مشروع Tech Savvy

352719066_247505034582540_3525210744363622371_n

حتفل اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية “بيتا” بتخريج مجموعتين تدريبيتين ضمن مشروع Tech Savvy

احتفل اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية “بيتا” بالشراكة مع مؤسسة القدس للتكنولوجيا المتقدمة، بتخريج مجموعتين تدريبيتين عددهم 22 متدرب ضمن مشروع Tech Savvy، بالتعاون مع شركة “فاينانس فور جوبز” للخدمات الاستشارية، وبحضور وفد من البنك الدولي ووفد من مشروع التمويل بهدف خلق فرص عمل “F4J”.
واستضافت الحديقة التكنولوجية الفلسطينية الحفل حيث أنها كانت شريك مشروع Tech Savvy في تنفيذ تدريب متخصص في Python لمجموعة من المتدربين، بهدف تأهيلهم بالمهارات المطلوبة لسوق العمل.
ويهدف مشروع “Tech Savvy” إلى تمكين خريجي تكنولوجيا المعلومات وتزويدهم بمجموعة من التدريبات على أحدث المهارات التقنية في مجال البرمجة، والمهارات الحياتية والادارية، حيث يحاول المشروع تبني منهجية تدريب تواكب متغيرات التكنولوجيا السريعة جداً، لضمان التدريب في مواضيع مطلوبة حالياً في سوق العمل. حيث تجدر الاشارة الى ان التدريبات تنوعت بين موضاعات مختلفة بناءاً على احتياجات السوق.
وفي هذا السياق، أشار المتحدثون الى أهمية هذه التدريبات المتنوعة والمباردات الناجحة التي تهدف الى سد الفجوة بين القطاع التعليمي وما يتطلبه سوق العمل من خلال تطوير مهارات الخريجين وتحديث البرامج الجديدة بالشراكة مع القطاع الخاص لتلبية متطلبات سوق العمل المتغيرة. وأكد المتحدثون على انه ما كانت لتنجح هذه المبادرات دون التعاون الكامل بين جميع شركاء ومن ضمنهم المُشغلين الذين ساهموا بتصميم مواضيع للتدريب وآليات تنفيذها، حيث يدل توظيف العديد من الخريجين مباشرة بعد التدريب على كفاءة هذا التعاون”.
من جانبهم، أشاد المتدربون بنمط التدريب المطبق في المشروع، خصوصاً تركيزه على مهارات عملية في واقع الشركات ومن ضمنها كيفية إدارة قواعد البيانات المتخصصة، مما ساعدهم على دخول أجواء بيئة العمل الواقعية. يذكر أن مشروع (Tech Savvy) مدعوم من شركة فاينانس فور جوبز للخدمات الاستشاريه، المُنفذة لبرنامج سندات الأثر الإنمائي الخاص بتوظيف الشباب في فلسطين، بتمويل من أربعة مستثمرين هم: صندوق الاستثمار الفلسطيني، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وبنك التنمية الهولندي، وصندوق الاستثمار التشيلي-الفلسطيني (بذور الزيتون). مع العلم أن سندات الأثر الإنمائي هي برنامج تمويل بالنتائج، يمول البنك الدولي نتائج التوظيف المستدام المتوقع تحقيقها من خلال هذه السندات، تدفع عند النجاح من خلال مشروع “التمويل بهدف خلق فرص عمل (F4J)”، والمنفذ من قبل شركة (DAI) لصالح وزارة المالية الفلسطينية.

Share the Post

Comments

No comment yet.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

%d bloggers like this: